رحل لامبارد هل سينجح توخيل مع تشيلسي


ظهرت التقارير منذ الصباح عن إقالة لامبارد ، لم تكن مثل عادتها هذه المرة ، حيث كانت جدية وأنباء عن عصيان من لاعبي تشيلسي عن التدريبات بحال استمراره .
لكن لماذا وصل لامبارد لهذه المرحلة ؟
استلم لامبارد تشيلسي الموسم الماضي بجملة " Frank Lampard is the new Chelsea head coach “ ، تلك الجملة في تشيلسي دائمًا يتم الحديث عنها وتحدثت عنها سابقًا ، بتشيلسي لا يملك المدرب صلاحيات كاملة ويكون مجرد مدرب مسؤول عن التكتيك ويضع قائمة للاعبين التي يريد انتدابها لكن بالنهاية إدارة تشيلسي هي التي تختار .
عام 2007 كان مورينيو غاضب جدًا من إدارة تشيلسي لأنها جلبت له أسماء لا يريدها وايضًا لم تجلب له قائمته والأن القصة ذاتها حدثت .
حين استلم لامبارد تشيلسي كان هناك عدة لاعبين لا يصلحون للعب بالنادي ، والفريق كان ممنوع من التعاقدات ونجم الفريق هازارد رحل ، لا يمكن تخيل سيناريو أسوء من هذا السيناريو وكان القرار هو : لامبارد مدرب الفريق ، كان القرار جريء جدًا من لامبارد لاستلامه الفريق بهذه الوضعية ، لكنه نجح بكل بساطة ، لامبارد نجح بهذا الموسم .
صعدت عدة مواهب معه وتطورت " توموري ، رييس جيمس ، غيلمور ، ماونت ، ابراهام ، أودوي " كلها أسماء تألقت مع لامبارد وتطورت بشكل مرعب وللمرة الأولى شاهدنا تشيلسي يعتمد على قاعدته ، كان شيء جميل جدًا ، حتى كنا نشاهد لامبارد يتابع الفئات السنية للنادي وشعر الشبان معه بالراحة وبأن هناك فرصة لتمثيل النادي والمفاجأة كانت حصول تشيلسي على مركز بدوري الأبطال ونجح لامبارد بأثبات نفسه وحصل على ثقة ومحبة جمهور تشيلسي .
لكن هناك شيء مهم حصل ، هذا الشيء حدث بالصيف الماضي .

جاء هافيرتز مقابل 80 مليون يورو !
علينا الاتفاق على شيء معين حول هافيرتز ، هافيرتز موهبة مميزة ولا جدل بذلك وكان حلم لأندية أوروبا ، لكن بتشيلسي هناك ماونت ، ماونت رجل لامبارد المفضل ، ليس ضروري دائمًا أن نحصل على أفضل رجل بكل مركز ، ماونت كان يقوم بمهمته وبشكل مميز وكان واحد من نجوم الدوري ووجود هافيرتز ليس ضروري ، كان يجب استغلال هذا المال لجلب رايس ، رايس الذي كان على رأس قائمة طلبات لامبارد رفقة تشيلويل لكن إدارة تشيلسي أعتقدت بأن وجود هافيرتز مهم أكثر بحادثة تشبه كثيرًا جلب شيفشينكو لمورينيو وانتهت بوضع مورينيو لتشيفا على الدكة وتتم إقالة مورينيو وتكررت القصة مع هافيرتز ولامبارد .
لكن كان هناك شيء غريب أكثر ، لامبارد تغير .
توموري سقط فجأة من حسابات لامبارد وعلينا قول الحقيقة ، توموري أفضل مدافع بالفريق والكل يدرك ذلك ، كنا جميعًا نحب لامبارد المدرب لأنه يفضل المواهب على الأسماء الكبيرة لكن توموري سقط فجأة .
هناك شيء حدث بلامبارد ذاته ، فجأة أصبح ضائع ، الحديث الأعلامي اليومي عن التعاقدات وضع لامبارد بدوامة مرعبة والمتهم الأول : إدارة الفريق التي وضعت لامبارد بوجه المدفع .
أصبح لامبارد مطالب بوضع هافيرتز وبولسيتش وأودوي وابراهام وزياش وفيرنر وماونت بتشكيلة واحدة ولامبارد أصبح مطالب بإيجاد مزيج بينهم بدون ظلم أحد ، وهو مافشل به .
ماحصل مع لامبارد مشابه كثيرًا لما حصل مع مدربي ريال مدريد بفترة الغلاكتيكوس الأولى حين جلب بيريز نجوم العالم وطالب بلعبهم على حساب المواهب وعلى حساب الأفضل وهذا ماجعل الفريق يفشل والضحايا هم المدربين ، لامبارد وقع بذات الموضوع .

لكن ليس الملام الإدارة وحدها ، لامبارد مُلام أيضًا ، لسببين وهما :
- لامبارد لم يعطي نفسه وقت للتطور تدريبيًا ورحل لتشيلسي مباشرًة وتشيلسي بشكل عام نادي معروف بأنه نادي لا يعطي فرصة للمدرب للبناء ونادي يطالب بجلب الألقاب مباشرًة ، وهذه مخاطرة كبيرة للامبارد .
مثل جيرارد مثلًا الذي يتطور يوم عن يوم تدريبيًا وذهب لنادي بعيد عن الضغوطات الأعلامية .
- لامبارد لم يطور منظومته الدفاعية وركز على طرف معين وأهمل طرف ثاني ولم يدرك بأن الطرفين بذات الأهمية وهذا ماجعله يخسر نقاط عديدة بسبب هذه المنظومة .
رحل لامبارد بطريقة سيئة ، موسمه الحالي فاشل لكن إقالته لا يجب أن تتم بهذا الوقت برأيي الشخصي ، الفريق بوضع حرج بالدوري ، تأهل لدور الستة عشر بدوري الأبطال ومازال موجود بكأس الاتحاد ، فالفريق بحاجة الاستقرار قدر الإمكان الموسم الحالي وخاصة بأن البديل توخيل الذي يحتاج عمل تكتيكي متعب ليستطيع الفريق الانسجام على أفكاره .
لامبارد سيبقى بالنهاية أسطورة تشيلسي الأولى دائمًا وابدًا ، لكن عليه الأن دراسة خياراته جيدًا قبل أن تُحرق ورقته التدريبية ، لا يجب عليه الركض خلف مهمة تدريبية صعبة ، عليه التدرج فقط وتطوير نقاط ضعفه لأنه يملك شيء مميز .
اظهار التعليقات